سعر الدولار اليوم الخميس 8/12/2016 فى البنوك والسوق السوداء


واصل سعر الدولار اليوم الخميس للمرة الأولى الإرتفاعات بعد تخطيه حاجز 18 جنيه للشراء للمرة الأولى فى تاريخه مقابل الجنيه المصرى فى البنوك الخاصة وهو مايؤكد أن منحنى الدولار سيتغير اليوم الخميس، حيث جاء سعر الدولار الان فى بنك ساييب وبنك الإستثمار العربى ليسجل 18 جنيه للشراء منذ أول مرة تم فيها تعويم الجنيه المصرى وتحرير سعر الصرف، وهو الأمر الذي يؤكد على كسر الدولار المقاومة للسعر للمرة الأولى مما يؤكد إحتمالية الوصول لإرتفاعات أكبر خلال الفترة القادمة.

سعر الدولار اليوم الخميس فى السوق السوداء
وصل سعر الدولار اليوم الخميس فى السوق السوداء ليسجل 18.00 وهو إرتفاع كبير ليكون متسقا مع إرتفاع الأسعار فى البنوك، بعد حدوث إنطلاقة فى أسعار الدولار اليوم وأن سعر الدولار قد وصل إلى 18.00 بعدد من البنوك، ليبدأ بعدها على مايبدو سعر الدولار رحلة الإرتفاع التدريجي والتي قد تكون حذرة.

مصادر: أمر ضبط وإحضار للضابط كريم مجدى و9 أمناء شرطة فى قضية مجدى مكين


قالت مصادر، إن جهات التحقيق المختصة فى واقعة وفاة مجدى مكين، أصدرت قرارا بضبط وإحضار الضابط كريم مجدى و9 أمناء شرطة من قسم الأميرية للتحقيق معهم، كما أمرت بإخراج زملاء مكين من محبسهم لسؤالهم.

وحسب "اليوم السابع" ، صدر القرار عقب ورود تقرير الطب الشرعى، الذى تضمن وجود إصابات وجروح فى جثمان مجدى مكين" ترجح أن الوفاة حدثت نتيجة ممارسات عنيفة ترقى لدرجة التعذيب.

العثور على "فتاة" سوهاج المختفية


أكد مصدر أمني فى تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" منذ قليل أنه تم العثور على فتاة سوهاج التى أشعلت مواقع التواصل الاجتماعى منذ عدة أيام باختطافها وتسفيرها لسوريا للانضمام إلى جماعة داعش.

وأضاف المصدر أنه تم العثور على الفتاة منذ قليل مختبأة بمنزل أقاربها خارج محافظة سوهاج بسبب سوء معاملة أسرتها لها.

ونفت الفتاة تعرضها للاختطاف أو الانضمام لأي حركة مسلحة، وأكد المصدر أنه تم اصطحابها لمديرية أمن سوهاج لتحرير محضر بالضبط واعترافاتها تمهيدًا لتسليمها لأسرتها.

وكان والد الفتاة قد حرر المحضر رقم 8018 إدارى مركز سوهاج يبلغ فيه باختفاء نجلته 14 سنة، المقيمة بنجع النجار، عقب خروجها برفقة زميلتها لدرس خصوصى، وتم تشكيل فريق بحث من الأمن العام وأمن سوهاج، ونجح فى تحديد مكان اختبائها.

"ميرى كريسماس" رغم أنفهم


بقلم فاطمة ناعوت 

«إياكَ أن تقول (ميرى كريسماس)، وإلا فاقَ إثمُك القتلَ». هكذا أكّد شيخٌ ناطقٌ بالإنجليزية! يا رب السموات، هل رسمُ بسمةٍ على وجه إزهاق روح؟! هل الفتاوى وتوزيع الآثام والعقوبات سهلةٌ إلى هذا الحد، يطلقها المرءُ كما يحلو له ويروق لعقله؟! أتعجّبُ من كمّ السواد يترسّب على قلوب البعض، وبدلاً من السعى الدءوب على التطهر منه يباركه المرءُ فى نفسه، بل يعلنه فرحًا طروبًا، مثلما صرّح أحد سلفيينا (مصرىّ للأسف)، قائلا إنه لا حيلة له فى «البُغض» الذى يحمله للنصارى (يقصد المسيحيين)! 

جهلاً يُسميهم «نصارى»، غير مدرك أن المسيحية تختلف كل الاختلاف عن النصرانية التى دان بها نصارى نجران أيام الرسول- صلى الله عليه وسلم- قبل ١٤ قرنًا. لماذا يا مولانا تكرههم؟ فيمَ آذوك؟ هل ناصبوكَ العداءَ أو طردوكَ أو حرقوا لك مسجدًا أو قتلوا لك ابنًا أو أخًا؟ هل أفتوا «علنًا» فى الفضائيات أن مَن لم ينتخبهم آثمٌ كافر؟! أليسوا (أقباط مصر) يتحملون سخافاتنا وهدمنا كنائسهم وقتلنا مُصلّيهم؟ ثم يُصلّون أن يغفر لنا اللهُ خطايا السفهاء منا، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون؟!

أدعوك أن تحضر، مثلى، بعض صلواتهم لتسمع بأُذنيك كيف يتعلمون فى عِظاتهم أن يحبوا كلَّ خلق الله، دون قيد أو شرط. حتى العدو، ولسنا، نحن المسلمين، بأعداء لهم، مهما حاولتم أن تصنعوا حاجزًا بيننا وبينهم. سيظل الحاجزُ فى قلوبكم أنتم وحدكم يعذبكم ويُفقدكم متعة المحبة والسلام التى لو جربتموها لعرفتم كم تخسرون، فى كل لحظة، لم تصْفُ فيها قلوبُكم للبراءة والجمال. عن نفسى أحبهم، مثلما يحبهم كل مسلم سوىّ الروح نقىُّ القلب. وأُعلنُ حبهم بكل فرح، لأن محبتى إياهم تطمئننى أن قلبى خال من أدران الإقصاء والعنصرية والبغضاء التى تُحزن الله. تُطمئنُنى أننى لم أفقد طفولتى بعد. كلنُّا أطفالٌ نتطلّعُ إلى السماء لكى تحبنا السماء.

جدتى الجميلة كانت تجهّز شجرة الكريسماس، كلمّا أوشك عامٌ أن يحمل عصاه ويرحل. تشبكُ لنا فيها الهدايا لكى نفرح بميلاد السيد المسيح، مثلما نحتفل بالمولد النبوىّ بعروسة السكر والحصان. جدتى التى كانت تعزفُ البيانو وتحفظُ القرآن، ولا تترك فرض صلاة وحجّت واعتمرت عديد المرّات. 

لماذا تحاربون الفرح؟ لماذا تحاولون أن تملأوا قلوبنا بالغلاظة التى تملأ أرواحكم؟! لماذا لا تتأملون قوله- تعالى-: «ولو كنتَ فظًّا غليظ القلب لانفضّوا من حولك». فإن قيلت فى رسول الله، فماذا يُقال فيكم أنتم ولستم إلا بشرًا قساةً لم تتمثلوا جوهر الله الذى يعلّمنا السلام والمحبة والارتقاء بالنفس عن الدنايا والصغارات وتشوهات الروح؟ ألا يعلم «الكارهون» أنفسهم أولئك، أن المسيحيين يحتفلون بأعيادنا ويفرحون لأفراحنا ويحزنون لأحزاننا؟

ألا يعلمون أن أقباط مصر يصومون معنا رمضان احترامًا لديننا ومشاعرنا؟ ألا يعلمون أن راهباتهم يبذلن أرواحهنّ لتعليم أبنائنا وتطبيب مرضانا فى المدارس والمشافى؟ هل وجدت مسيحيًّا يجاهر بشرب فنجان قهوة أمام زملائه فى نهار رمضان؟ لماذا لا نغار منهم ونعمل مثلهم؟ هل الحبُّ صعبٌ إلى هذا الحد؟ هلا جربتموه مرّةً؟ أحبوا خلقَ الله لكى يحبكم اللهُ. 

جرّبوا أن تعودوا أطفالاً أنقياء، وفى كل الأحوال اعلموا أنكم لا تمثلون إلا أنفسكم، ولن تطفئوا شعلة المحبة بيننا وبينهم، تلك التى تشبه الميثاق الذى لا ينفصم. لهذا انهالت ملايين المعايدات من مسلمى مصر لمسيحيى مصر، رغم أنف الكارهين. وخرجت حشود المصلين من مسجد عمر مكرم متجهة نحو قصر الدوبارة لتهنئة أشقائهم. ولهذا أكاد أسمع أطفال مصر يغنون: «الشعب يريد الحبَّ للجميع». وأعاود وأقول لمصر وأقباط مصر- مسيحيين ومسلمين: «ميرى كريسماس».

بيان هام من القس بيشوي ملاك بعد قرار البابا تواضروس بإيقافه عن الخدمة الكهنوتية و إستدعائه للقاهرة للتحقيق الإكليريكي معه


بيان و توضيح 
++++++++
من أجل المقالة الأخيرة التي كتبتها على صفحتي منذ أيام قليلة ، أصدر قداسة البابا الأنبا تواضروس قراراً بابوياً ( رقم ٢٠/٢٠١٦ ) بإيقافي عن الخدمة الكهنوتية و إستدعائي للقاهرة للتحقيق الإكليريكي معي فيما ينسب إليّ.
و بمجرد علمي من نيافة الحبر الجليل الأنبا كاراس بغضب قداسته مما كتبت ألغيت البوست كله و لكن بعد وصول نيافته الى الولايات المتحدة قادماً من القاهرة تفضل فأرسل إليّ قرار الإيقاف.
سافرت في الْيَوْمَ التالي الى القاهرة و طلبت مقابلة السكرتارية لمعرفة الخطوة التالية فردت بكلمة ( حاضر ) .. و علمت أن قداسته سيسافر في رحلة الى اليونان و لذلك الى الآن لا أعلم كيف ستسير الأمور .. 
أخفيت الأمر و قلت انتظر حتى تتم المقابلة أو التحقيق أو حتى يتم نشر القرار كما هو مُتبع في مجلة الكرازة .. و لكن الْيَوْمَ فوجئت بنشر القرار في بعض الجرائد و لذلك وجدت أنه من اللائق توضيح بعض الأمور ..
أولاً .. أقدم خالص إعتذاري لقداسة البابا الذي إختاره الله لمهمة عظيمة و هي الجلوس على عرش أعظم كنيسة في العالم و الكنيسة الوحيدة التي بقيت أمينة على الأمانة و الإيمان المسلم مرة من القديسين .. 
لا يمكن أن يكون قصدي إحزان قلب قداسته ولا إيلامه أنا الذي أقف أمام مذبح الله متضرعاً الي عظمته( بلا رياء ) أن يحفظ لنا حياته سنيناً عديدة و أزمنة هادئة سلامية مديدة .. و ها ميطانيا أمام هيكلكم الطاهر مسكن الروح القدس يا سيدي الآب البطريرك .
ثانياً .. كانت مقالتي شديدة اللهجة و بإسلوب رَآه البعض عنيفاً و لكن الكلمات وراءها قلب ينزف دماً و يعتصر حزناً على أمور رأيت بجهالتي و ضعفي أنها تقسم الكنيسة و ليس هناك عندي أغلى من الكنيسة التى أحببتها من قلبي و روحي و دمي .. كتبت قبلاً و لم أَجِد صدىَ فقلت ان كان الرصاص لا يدوي فربما صنع صوت القنابل و قد حدث .. و كانت المقالة صوت صرخة ربما تكون الأخيرة من فم جريح يحتضر أو حلاوة الموت من قلب قارب أن يخفت و يصمت الى الأبد .. كانت صوت صرخة محتبسة في نفوس كثيرين من الإكليروس و الشعب أخفوها خوفاً او يأساً و كانت لابد أن تخرج لمن يهمه الأمر ولابد أن يدفع الثمن أحد ..
ثالثاً .. أتحمل وحدي مسؤلية كل كلمة كتبتها .. و مستعد قلبي بكل خضوع لرئاستكم لما تراه قداستكم من عقوبة أو تأديب على كل كلمة صدرت ووجدتموها قداستكم تستحق العقوبة و سأنفذ ما تأمرون به بكل حب لقداستكم بلا حدود.
رابعاً .. اطلب من كل من يحبني و بخاصة شعب الكنيسة التي أخدمها و الذين لهم في قلبي محبة خاصة .. أن يسامحوني و يغفروا لي ما تسببت فيه لهم من ألم .. و أطلب منهم بدالة المحبة التي بيننا الخضوع التام و الكامل للأب البطريرك وللأب الأسقف و التزام الصمت الكامل خلال الفترة القادمة من أجل سلام الكنيسة عامة و كنيسة بايون خاصة و سلامي أنا آخراً و أنا آخذ كل ما يحدث او سوف يحدث من يد الله نفسه لا من إنسان.
أخيراً .. نطلب جميعاً من أجل أمنا الكنيسة الواحدة الوحيدة المقدسة الجامعة الرسولية الأرثوذكسية، درة الكنائس و زهرة العرائس و درب السماء ، عمود الحق و قاعدته ، الكنيسة الوحيدة الطاهرة وسط معابد أوثان العالم ، أمي و حبيبتي ذات الإيمان المستقيم المتمسكة بتقاليدها و المروية بدم شهدائها و المغموسة في دم مسيحها رأسها و عريسها و حاميها من كل من أراد أن يمسها بسوء أو يدخل اليها تعاليم غريبة لم تعرفها و لم تتسلمها من الآباء.
نطلب من أجل أبينا الأب البطريرك الحبر الجزيل الإحترام قداسة البابا تواضروس الثاني لكي يعطيه الرب حكمة سليمان لكي يمسك مسيحنا بيمينه و يعضده و يقويه و يثبته على كرسيه سنيناً عدة و أزمنة هادئة سلامية مديدة و يعطينا نعمة ورحمة بصلواته و طلباته عنا .. 
صلوا من أجلي و كونوا معافين و في رعاية ملك الملوك ورب الأرباب .. آمين

عاجل وهام جدا | تقرير الطب الشرعي في واقعة تعذيب وقتل مجدي مكين


قال الإعلامي أحمد موسى، إن تقرير الطب الشرعي في واقعة مجدي مكين أثبت أنه توفى نتيجة للتعذيب، وهذا ما أرسلة الطب الشرعي للنباية العامة، مضيفا أنه تم القبض على الضابط وأمناء الشرطة المتهمين.

وأضاف «موسى» خلال برنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة «صدى البلد» أن التقرير أثبت بأن الضحايا تعرضت للتعذيب أدى إلى نزيف، مشيرا إلى أن تعذيب مجدي مكين أدي إلى نزيف دموي شديد، موضحا أن النيابة أصدرت قرارا بضبط وإحضار للضابط المتهم في واقعة مجدي مكين.

وأشار «موسى» إلى أن الضابط المتهم بقتل مجدي مكين تابع تعذيب أمناء الشرطة للمجني عليه.

هاام و عاجل | بالفيديو .. نكشف لكم حقيقة طرد راهبات المستشفي القبطي ومنع القداس داخل المستشفي


بعد ظهور العديد من الإشاعات عن المستشفي القبطي كاميرا " الأقباط متحدون" تذهب اليوم، إلي المستشفي لكي نظهر الحقيقة، حيث أكدت احدي العاملات بالمستشفي، انه لم يحدث أي تغيير فيها فالصور الدينية في كل مكان بالمستشفي، و الكنسية مازالت موجودة و أنها صلت اليوم قداس بها، أما الراهبات تم استدعائهم من قبل الدير و لم يتم طردهم او اسلمه المستشفي كما أشيع علي مواقع التواصل الاجتماعي.

تفاصيل وفاة اسره قبطيه و ترأس الأنبا مكاريوس صلاة الجنازة


ترأس الأنبا مكاريوس صلاة جنازة أسرة رضا عشم وزوجته شريهان سمير وأولاده أبانوب رضا، وفادي رضا، وشادي رضا، من كنيسة الأمير تادرس بأبو قرقاص البلد



الذين لقوا مصرعهم داخل مسكنهم بعد تعرضهم لحالة اختناق أودت بحياتهم، إثر تسرب أسطوانة غاز. وتم تحرر محضر بالواقعة.

بيان هاام من الأنبا رافائيل خالص بالقتيات و السيدات المسيحيات


أصدر الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بيانا بشأن الجدل الدائر حول بعض المسائل الكنسية والطقسية، في إشارة إلى تناول المرأة في حال الحيض أو النفاس.
وقال إن التقاليد المستقرة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر القرون، باقية، ومستقرة، ولها كل الاحترام والتقدير، موضحًا أن الكتب والدراسات التي تناقش مثل هذه الموضوعات، تُعتبر مجرد عمل بحثي بحت، لا تُعبّر سوي عن رأي صاحبها، أو وجهة نظره.
اقرأ أيضًا.. ورقة منسوبة لـ «المجمع المقدس» تمنع تناول الحائض أو النفاس
وأضاف، إنه ليس رأي الكنيسة، ولا رأي المجمع المقدس، الذي يشكّل لجانًا متخصصة من الاباء، والخدام المتخصصين، في حالة مناقشة أي من الموضوعات، ويقرر بعد الدراسة الأمينة، ما هو في صالح الرعية وسلام الكنيسة".
واختتم:"صلوا من أجل سلام الكنيسة، وسلامة التعليم، ووحدانية القلب التي للمحبة".
وكان الأنبا بفنتيوس مطران سمالوط أصدر كتابا بعنوان "المرأة في المسيحية قضايا مثيرة للجدل"، وأحدث جدلا واسعا بالساحة القبطية بعدما تحدث عن أحقية المرأة التناول حتى في حالة الحيض أو النفاس، وشن البعض هجومَا حادا عليه ومنهم الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة.

أسلموا بالإجبار ثم عادوا للمسيحية


 تجمهر عدد من السلفيين اليوم الجمعة، بحلوان امام منزل احد الاسر القبطية بعد ان انتشرت شائعه بوجود " وفاء رافت"والتى كانت قد أشهرت اسلامها منذ خمس سنوات وتزوجت من رجل مسلم وانجبت منه خمس اطفال الا انها تركت منزلها صباح اليوم ومعها الاطفال . مما ادى الى تجمع عدد من السلفيين امام منزل واقاربها زاعمين انها موجوده بالمنزل . واعتدى بعض السلفيين اثنين من اقاربها واصطحبوهم معهم
سيدة حلوان المسيحية سابقًا تتقدم للنيابة وتؤكد أن أسرتها لم تخطفها من زوجها 
الأقباط متحدون الأحد ٢٠ يناير ٢٠١٣ - كتب : أبو العز توفيق
تقدمت السيدة التي تسببت بأزمة بمنطقة حلوان- أسلمت منذ خمس سنوات وهربت من بيت زوجها المسلم فظن أن أسرتها قامت بخطفها – للنيابة مؤكدة أنه لم يتم خطفها من قبل أسرتها المسيحية وأنها هربت من منزل الزوجية بعد خلافات كبيرة مع زوجها. كما أشارت السيدة ذاتها للنيابة بأنها – أي الزوجة – بصدد رفع دعوى خلع ضد زوجها الذي أتهمته بأنها يسيء معاملتها،كما قدمت للنيابة بلاغًا ضد هذا الزوج أتهمته فيها بسرقة وتحطيم ممتلكات أهلها المسيحيين